مصر تدين الاعتداء الإسرائيلي على القدس وتدعو لحماية الفلسطينيين

16

أيمن الأمين

في ردة فعل تجاه القضية الفلسطينية، لنصرة الشعب الفلسطيني المكلوم، أدانت الخارجية المصرية، اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي مجددًا حرم المسجد الأقصى المبارك، والتعرض للمصليين وإخراجهم من باحاته.

وأكدت الخارجية، في بيان، اليوم الاثنين، على ضرورة تحمل دولة الاحتلال لمسئوليتها إزاء هذه التطورات المتسارعة والخطيرة، والتي تنبئ بمزيد من الاحتقان والتصعيد الذي لا يحمد عقباه.

وشددت، على ضرورة وقف كافة الممارسات التي تنتهك حرمة المسجد الأقصى المبارك، لاسيما في شهر رمضان الفضيل، وذلك اتساقًا مع قواعد القانون الدولي.

وتابعت، أنه ” يجب توفير كافة أوجه الحماية للمدنيين الفلسطينيين في حرم المسجد الأقصى المبارك وسائر أنحاء القدس الشرقية، وعدم استهداف الهوية العربية الإسلامية والمسيحية لمدينة القدس ومقدساتها”.

وتعد القاهرة بمثابة رمانة الميزان في القضية الفلسطينية، فهي البلد الأكثر احتضانا لمباحثات التهدئة بين فلسطين و “إسرائيل”، أيضا هي البلد الذي يرعى ملف المصالحة الفلسطينية.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت الحرم القدسي صباح اليوم واعتدت على المرابطين فيه، حيث أصيب أكثر من 300 فلسطيني، وذلك قبل ساعات من مسيرة المستوطنين الاستفزازية فيما يسمونه “يوم توحيد القدس”.

وأطلقت قوات الاحتلال وابلا من قنابل الغاز والصوت والرصاص المطاطي على المسجد القبلي وصحن قبة الصخرة والمصلى المرواني، وحاصرت المعتكفين داخل المسجد القبلي الذي تركزت عنده المواجهات، وامتدت المواجهات إلى مصلى باب الرحمة.

ومطلع شهر رمضان، أعلنت جماعات استيطانية عن تنفيذ “اقتحام كبير” للأقصى يوم 28 رمضان (اليوم)، بمناسبة ما يسمى بـ”يوم القدس” العبري الذي احتلت فيه إسرائيل القدس الشرقية عام 1967.

وتشهد مدينة القدس منذ بداية شهر رمضان، اعتداءات تقوم بها قوات الشرطة الإسرائيلية والمستوطنون، في منطقة “باب العامود” وحي “الشيخ جراح” ومحيط المسجد الأقصى.

Leave A Reply

Your email address will not be published.