إعلامية سورية لـ”راية مصر”: أوضاع النازحين كارثية والأتراك ينتقمون من الكرد

69

حوار- أيمن أمين

كشفت الكاتبة والإعلامية السورية سولين محمد أمين، ما يحاك ضد السوريين في مناطق الشمال السوري، من مخططات تركية ومليشياوية من أجل القضاء على الهوية السورية والكردية بتلك المناطق. وأوضحت سولين أن بعض المناطق الكردية تحت الاحتلال التركي، وهناك الكثير من الانتهاكات ضد أهالي تلك المناطق. كما كشفت سولين حجم المعاناة التي يتعرض لها النازحين في الشمال السوري، قائلة الأوضاع صعبة وكارثية. كل هذا وغيرة، تجيب عليه الكاتبة والإعلامية السورية سولين محمد أمين لـ”راية مصر”.

** بعد توتر مناطق الشمال السوري.. كيف هي أوضاع النازحين في تلك المناطق؟

  • بعد الهجمات التركية على مدننا اختلف الوضع بشكل كبير وزاد في الطين بله، انخفاض قيمة الليرة السورية بعد الهجمات مباشرة، الأوضاع الإنسانية يمكنني وصفها بالصعبة، مخيمات النازحين مكتظة بالأطفال والنساء والشيوخ والبرد القارس لا يرحم بعد أن فقدوا جدران منازلهم التي كانت تأويهم، المنطقة الآن فيها أكثر من ٣٠٠ ألف نازح نتيجة الهجوم التركي، وعدد كبير من نازحي دير الزور وإدلب أيضاً.

** وماذا عن المخيمات في مناطق الكرد؟

  • الوضع في المخيمات يمكن وصفه بالمأساوي في ظل غياب المساعدات الدولية والأجواء القاسية، الأمم المتحدة ارتكبت خطأ كبيرا في إيقاف بوابة حدودية مهمة لهذه المنطقة وجعلت بوابتين تحت سيطرة تركيا و فصائلها هي التي تعمل الآن في جلب المساعدات الإنسانية إلى سوريا وبذلك تكون المساعدات المقدمة من الأمم المتحدة أصبحت فقط لمناطق نفوذ تركيا في إدلب وغيرها.
  • **من يقف وراء التفجيرات والعمليات الإرهابية التي ضربت القامشلي مؤخرا؟
  • أغلب الظن وحتى التحقيقات الأولية كانت تشير إلى تورط التنظيمات الإرهابية من داعش والنصرة عبر خلاياه المنتشرة ،وزاد في قوتهم الدعم التركي لهم بعد قصف تركيا لسجون مقاتلي داعش والتي هي تحت سيطرة قوى الأمن الداخلي( الأسايش) وهروب عدد منهم خاصة. الانفجارات تستهدف المدنيين ولا تستهدف أماكن أو نقاط عسكرية والغرض هو إبعاد الأهالي عن منازلهم ومنطقتهم.
  • ** كيف يتعامل الأسد مع مناطق الكرد؟
  • المسألة تختلف بين الآن وسابقاً، سابقاً النظام كان يريد أن يحجز أهالي المنطقة في اقتصاد مهمش وحياة مهمشة ليرغمهم على الهجرة والضياع في المجتمعات السورية الكبيرة كدمشق وحلب، أما الآن النظام ضعيفاً أكثر مما يبدو عليه في المنطقة وهو أيضاً ينتظر فرصة لينال شيئاً في المنطقة.
  • ** لأي جهة تخضع القامشلي وغيرها من مناطق الشمال؟
  • عموم مدن شمال شرق سوريا تخضع في السجلات الرسمية لحكومة دمشق ولكن الأرض الواقع مختلف تماماً، فمن يدفع بها إلى الأمام من خدمات وأمن واقتصاد هي الإدارة الذاتية الديمقراطية.
  • ** ترددت أنباء عن انتهاكات للجيش التركي في مناطق الشمال السوري.. ما حقيقة الأمر؟
  • رأس العين وتل ابيض هي تحت سيطرة تركية وانتهاكات فصائلها مستمرة وهي مناطق محتلة، أما مناطق درباسية والقامشلي وحتى ديريك/ المالكية فهي عرضة للقصف بين الفينة والأخرى والتهديد كذلك.
  • ** وماذا عن المنطقة الآمنة التي تحدث عنها الأتراك؟
  • المنطقة الآمنة هي منطقة تهجير وتغيير ديمغرافي رأس العين وتل ابيض خير دليل فهي آمنة من أهلها وخالية منهم.

Leave A Reply

Your email address will not be published.