تعزيزات لرؤية ٢٠٤٠.. سلطنة عُمان الثامنة عالمياً في مزاولة الأعمال اللوجستية

3

كتب- أحمد تركي- محمد رأفت فرج

حققت سلطنة عُمان مركزاً عالمياً جديداً، حيث أحرزت المركز الثامن عالمياً في مجال أساسيات مزاولة الأعمال في القطاع اللوجستي، كما حصلت على المرتبة الرابعة من بين الأسواق الأكثر تنافسية في قطاع اللوجستيات في دول مجلس التعاون الخليجي، وذلك وفق مؤشر “أجيلتي” اللوجستي السنوي للأسواق الناشئة 2021م.

ويصنف المؤشر العالمي في نسخته السنوية الـ 12 العام الجاري، 50 دولة بحسب العوامل التي تعزز جاذبيتها بالنسبة لمزودي الخدمات اللوجستية ووكلاء وخطوط الشحن وشركات الطيران والموزعين.

وقال الرئيس التنفيذي لأجيليتي للخدمات اللوجستية العالمية المتكاملة في الشرق الأوسط وأفريقيا إلياس منعم، إن دول الخليج تبذل جهوداً حثيثة لتحقيق التنويع والتكامل الاقتصادي، وذلك من خلال تطوير بنى أساسية عالمية المستوى وخلق ظروف تتسم بالعدالة والشفافية لممارسة الأعمال، وتعد البنية الأساسية الجيدة والظروف المستقرة لإدارة الأعمال التي توفرها دول الخليج من المميزات التنافسية الهائلة للمنطقة، وسوف تكون من العوامل الأساسية للتعافي من الانكماش الاقتصادي الذي أحدثته جائحة كورونا.

ويُعد القطاع اللوجستي في سلطنة عُمان أحد أبرز القطاعات الواعدة التي تُسهم في تنويع الاقتصاد الوطني وفق الرؤية المستقبلية للسلطنة “عُمان 2040” التي انطلقت مطلع العام القادم ولمدة 20 عاماً، وبتحقيقها وفقاً لما هو مخطط لها ستصبح عُمان في مصاف الدول العالمية المتقدمة في عام 2040م.

ويشكل القطاع اللوجستي في عُمان دعامة اقتصادية مهمة، حيث وضعت السلطنة جل تركيزها لدعمه وتطويره، وتشير مؤشرات إلى أن هذا القطاع الحيوي سيسهم بما قيمته 14 مليار ريال عُماني في الناتج المحلي بحلول عام 2040م، ومع التطوير المستمر والدعم الكبير من الحكومة العُمانية لهذا القطاع، ستصبح عُمان مركزاً عالمياً للخدمات اللوجستية في عام 2040م.

Leave A Reply

Your email address will not be published.