سبب تشميع محل كبدة البرنس بالإسكندرية…وحقيقه بيعه لكبدة حمير.

8

 

كتبت- نورهان ابوالحمد

 

كبدة الفلاح أحد مطاعم الكبدة الشهيرة بمحطة الرمل في محافظة الاسكندرية يتصدر قائمة محتويات الأكثر بحثًا على مؤشر البحث العالمي جوجل و مختلف مواقع التواصل الإجتماعي بعدما قامت حملة مكبرة من الحي بإغلاقه وتشميعه بالشمع الاحمر بتعليمات من رئيس حي وسط الاسكندريه اللواء علاء يوسف.

تداول مستخدمو مواقع التواصل الإجتماعي في سياق متصل خبر إغلاق محل كبدة الفلاح بالشمع الأحمر ليزعم بعضهم أنه تم إغلاقه بسبب ضبط “كبدة حمير” بحوزته، ما أثار الفزع والرعب في قلوبالمواطنين و خاصةً زبائن المحل، ولكن سرعان ما نفى مدير المطعم “أنيس حامد” تلك الشائعة المغرضة موضحًا أن سبب تشميع المحل مخالفة الإجراءات الوقائية و الاحترازية وتدابير التباعد الإجتماعي للوقاية من خطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، حسبما أفادت مصادر إعلامية.

وتابع “حامد”: “يوم الثلاثاء اللي فات كانت فيه حملة من الحي وشمعت المحل لمدة أسبوع بسبب الزحمة قدام المحل، وغرمتنا 4200 جنيه دفعناهم والمفترض ان انا نفتح المحل تاني يوم الاتنين الجاي انشاءالله “، مشيرًا إلى أن كل ما يتم تداوله ليس إلا محاولة فاشلة لتشويه سمعة وتاريخ اسم كبدة الفلاح المعروفة منذ 60 عامًا.

جدير بالذكر أنه في يوم الثلاثاء الماضي، قامت حملة مكبرة من حي وسط بالاسكندرية للتفتيش علي المطاعم والكافيهات والمقاهي والمحلات، أسفرت عن إغلاق 9 منشآت لمخالفتها تطبيق الاجراءات الوقائية و الاحترازية وتدابير التباعد الاجتماعي لفيروس كورونا، من بينها مطعم كبدة الفلاح، وجاء ذلك في إطار تغعيل قرارات رئيس مجلس الوزراء بشان خطة الدولة الشاملة لحماية المواطنين من التداعيات المحتملة لفيروس كورونا، وتنفيذا للتعليمات الصادرة خلال اجتماع اللجنة العليا لإدارة أزمة كورونا.

وشددت الحملة علي ضرورة الالتزام بتطبيق الاجراءات الاحترازية والوقائية والالتزام بتدابير التباعد الإجتماعي داخل كل منشاة، ومنع دخول المواطنين دون ارتداء الكمامات الواقية، وتوفير أجهزة لقياس الحرارة ومستلزمات لتطهير ولتعقيم الأيدي بمدخل المنشأت، بالإضافة إلى ضرورة توفير سلات مهملات، والتخلص من النفايات بشكل آمن، واستخدام المواد المطهرة المعتمدة من وزارة الصحة، والتطهير بشكل منتظم مع وضع الإرشادات التوعوية

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.