كارم المياني يكتب:لو عرفوه لأحبوه

52

إن الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم له حلاوة تتذوقها القلوب المؤمنة، وتهفو إليها الأرواح الطاهرة، وهو في ذاته قربة كبرى يتقرب بها إلى الله كل مُريد رِضوانه ومثوبته جل وعلا.

ورحاب النبي صلى الله عليه وسلم واسعة، فهو بستان العارفين، ومُتنزه المحبين، يحنون إلى سيرته وشمائله وأخلاقه، فيقطفون منها على قدر جهادهم في حب الله، وحب رسول الله صلى الله عليه وسلم.

ولو يعلم الذين آذَوْا النبي صلى الله عليه وسلم بالكلماتِ أو الأفعال، كيف كانت رحمته بهم، وكيف كانت شفقته عليهم – لذابت قلوبُهم محبةً له ورغبةً في اتِّباعه صلى الله عليه وسلم.

إنها الرحمة التي تفيض حتى تكاد تقتل صاحبَها أسًى، لما يرى من انصراف الخلق عن طريق الجنة إلى طريق النار، حتى يصف القرآن حال النبي صلى الله عليه وسلم في قوله تعالى: ﴿ فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِنْ لَمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا ﴾.

لقد تجلَّت لنا مظاهر رحمة النبي صلى الله عليه وسلم، حتى شمِلت القاصي والداني، والقريب والبعيد، والصديق والعدو، والبر والفاجر.

إن المتأمل لحروب رسول الله مع أعدائه – سواء من المشركين، أو اليهود، أو النصارى – ليجِد حُسن خُلق رسول الله مع كل هؤلاء الذين أذاقوه ويلات الظلم والحيْف والبطش، إلا أنه كان يعاملهم بعكس معاملاتهم له، فإذا تأمَّلْنا وصية رسول الله لأصحابه المجاهدين الذين خرجوا لرد العدوان، نجد في جنباتها كمال الأخلاق، ونُبل المقصد، فها هو ذا رسولُ الله يوصي عبدالرحمن بن عوف عندما أرسله في شعبان سنة 6هـ إلى قبيلة (كلب) النصرانية الواقعة بدومة الجندل، قائلاً: (اغْزُوا جمِيعًا فِي سبِيلِ اللهِ، فقاتِلُوا منْ كفر بِاللهِ، لا تغلوا، ولا تغْدِرُوا، ‏ولا‏ ‏تُمثِّلُوا، ‏ولا تقْتُلُوا ولِيدًا، فهذا عهْدُ اللهِ وسِيرةُ نبِيه فيكم)

لقد استطاع النبي صلى الله عليه وسلم – بفضل ربه عز وجل – أن يؤسِّس أعظم دولة عرَفها التاريخ؛ حيث أخرج للوجود أُمة، ومكَّن لعبادة الله تعالى في الأرض، ووضع أُسس العدالة الاجتماعية، وحوَّل جيلاً كاملاً من رُعاة للبقر إلى قادةٍ للأُمم، استطاع بفضل الله تعالى أن يخرج للعالم كله المواهب والعبقريات العظيمة؛ من أمثال: عمر بن الخطاب، وخالد بن الوليد، وعمرو بن العاص، وعكرمة بن أبي جهل….، وحوَّلهم مَن جيل لا يعرف إلا الفوضى إلى جيل يعرف النظام والعدل.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.