مراجعة رواية “ربع جرام ” بقلم نشوى أحمد

39

 

 

تبدء أحداث الرواية برسالة واقعية عن مجموعة من الأصدقاء تجمعوا في ليلة رآس السنة يدخل عليهم صديق منهم قائلاً ” أنا معايا ربع جرام” فسخروا منه “ماذا يفعل الربع جرام بنا” ، فرد قائلاً “دلوقتي هتشوفوا الربع جرام هيعمل إيه”

 فرواية “ربع جرام ” للكاتب  “عصام يوسف” تؤمن بالكيف عن الكم.. تتضافر خيوط روايته منذ اللحظة الأولى؛ فلا يلبث القارئ ببداية قراءة الرواية إلا ويجد نفسه متعلقا بها لا يتركها إلا بعد الانتهاء منها.

 فيُظهر لنا الكاتب سيرة ذاتية اجتماعية لموضوع يخترق جدران كافة المجتمعات الإنسانية، ألا وهو “الإدمان”.

فالفكرة العامة للرواية تغطي هدفها وترسم طريق الحل والخلاص في سياق أدبي شيق من خلال شخصيات معبرة عن الآلآمها ومعاناتها ومتعتها بمنتهي الحرفية كأنك تعرفهم جيداً. الشخصية الرئيسية التي يتحدث عنها مؤثرة في كل الشخصيات المحيطين بها ورمزية الرواية في عنوانها.

فربع جرام  ملحمة إنسانية تذرف الدموع بين طياتها ، حيث استطاع الكاتب بمهارة نسج خيوط الحبكة والصراع عن طريق حرفية الصياغة واللغة والتناسق بين الأفكار وبعضها.

هذه الرواية الأكثر من ٦٠٠صفحة تتصفحهم بقلبك لتخرج منها أكثر معرفة بعالم الإدمان المأساوى ومملوء بالأمل لمعرفة طرق العلاج والتعافي.

فهى ليست فقط مرجع وبرتوكول في التعامل مع الإدمان ولكنها حققت المتعة الفنية بمصداقية وخصوصية عالية.

Leave A Reply

Your email address will not be published.