ودعت منظمة الصحة العالمية على موقعها الإلكتروني، إلى ضرورة التوقف عن التدخين وارتداء أقنعة متعددة وتناول المضادات الحيوية، التي أكدت انعدام فعاليتها.

وقالت المنظمة إن المضادات الحيوية لا تقضي على الفيروسات، كونها لا تقضي إلا على العدوى الجرثومية. ولا ينبغي استعمال المضادات الحيوية كوسيلة للوقاية من كوفيد-19 أو علاجه، ولا يجوز استعمالها أيضا إلا وفقا لتعليمات الطبيب، لعلاج حالات العدوى الجرثومية.

وفيما يتعلق بارتداء الكمامات، أوضحت الصحة العالمية أنه ينبغي ارتداؤها فقط إذا كان الشخص مصابا بفيروس كورونا، أو مسؤولا عن العناية بشخص مصاب بالفيروس.

وتابعت: “يمكن استخدام قناع الوجه القابل للتصرف مرة واحدة فقط. إذا لم تكن مريضا أو تعتني بشخص مريض فأنت تهدر قناعا، في وقت هناك نقص في الأقنعة على مستوى العالم”.

وسادت شائعات بأن التدخين يحمي الإنسان من فيروس كورونا، الأمر الذي سارع اختصاصيون ودراسات إلى نفيه، بل أشاروا إلى أن المدخنين أكثر عرضة للإصابة بالفيروس.

ووجدت دراسة صينية شملت أكثر من ألف مريض بفيروس كورونا، أن ربع هؤلاء كانوا محتاجين إلى العناية المركزة، بسبب ممارستهم لعادة التدخين.

ورأى الباحث في جامعة كاليفورنيا بمدينة سان فرانسيسكو، مايكل ماتاي، أن التدخين يزيد احتمال الإصابة بفيروس كورونا، سواء تعلق الأمر بتدخين السجائر العادية أو السيجارة الإلكترونية.