محمد الرشيدي : قرارات الرئيس بحفل إفطار الأسرة المصرية تعكس مدى وحدة الدولة وستعمل على دفع عجلة الاقتصاد

أشاد النائب محمد الرشيدي ، عضو مجلس الشيوخ ، والقيادي بحزب الشعب الجمهوري، بالقرارات الهامة التي أدلى بها الرئيس عبدالفتاح السيسي بحفل إفطار الأسرة المصرية مساء اليوم، بحضور الحكومة وعدد من الشخصيات العامة والمسؤولين من كافة الأطياف مما يعكس مدى وحدة الدولة.

وأضاف الرشيدي في بيان له اليوم الثلاثاء، أن قرارات الرئيس بشأن الحوار الوطني تؤكد على الحفاظ على الهوية المصرية للدولة وفتح قنوات اتصال بين كافة الأطياف وأنها تعبر عن مصداقية الرئيس بخصوص الحوار الوطني.

وأكد عضو مجلس الشيوخ، أن القرارات الخاصة بالمجموعة الاقتصادية تعبر عن إدراك القيادة السياسية بشأن حجم وتقدير الموقف الاقتصادي الحالي، في ظل الظروف الراهنة، لافتا أنها ستعمل على دفع عجلة الاقتصاد الوطني إلى الأمام.

وأشاد الرشيدي، بتكليف إدارة المؤتمر الوطني للشباب بالتنسيق مع كافة التيارات السياسية الحزبية والشبابية لإدارة حوار سياسي حول أولويات العمل الوطني خلال المرحلة الراهنة ورفع نتائج هذا الحوار إلى سيادته شخصياً، مع وعده بحضور المراحل النهائية منها، فضلا عن إعادة تفعيل عمل لجنة العفو الرئاسي التي تم تشكيلها كأحد مخرجات المؤتمر الوطني للشباب، على أن توسع قاعدة عملها بالتعاون مع الأجهزة المختصة ومنظمات المجتمع المدني المعنية، مما يدل على حرصه للاستماع لكافة وجهات النظر والعمل سويا لتحسين وضع الدولة في كافة المجالات.

وأكد النائب، على أهمية وضرورة تكليف الحكومة بإعلان خطة واضحة يتم الالتزام بها لخفض الدين العام كنسبة من الدخل القومي، وطرح رؤية متكاملة للنهوض بالبورصة المصرية، ولإعلان عن برنامج لمشاركة القطاع الخاص في الأصول المملوكة للدولة بمستهدف ١٠ مليار دولار سنوياً ولمدة ٤ سنوات، والبدء في طرح حصص من شركات مملوكة للدولة في البورصة، لافتا إلى أن إطلاق مبادرة لدعم وتوطين الصناعات الوطنية للاعتماد على المنتج المحلي، يعزز دور القطاع الخاص في توسيع القاعدة الصناعية للصناعات الكبرى والمتوسطة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.