خلال الزيارة السنوية لتمثال الزعيم الأذربيجاني.. سفير أذربيجان بالقاهرة يتحدث عن العلاقات التاريخية بين باكو والقاهرة

محمد رأفت فرج

أكد سياسيون ودبلوماسيون مصريون وأذربيجانيون، أن العلاقات بين البلدين تستمد قوتها وعراقتها من الدين المشترك والحضارة القديمة لكلا البلدين، وتعززها العلاقات الأخوية الحالية والمستقبلية، برعاية الرئيسين عبدالفتاح السيسى وإلهام علييف، على كل المستويات والمحافل.

جاء ذلك خلال استقبال اللواء عبدالحميد الهجان، محافظ القليوبية، للسفير الأذربيجاني بالقاهرة “الخان بولوخوف”، فى الزيارة السنوية التي تقوم بها البعثة الدبلوماسية الأذربيجانية لتمثال الزعيم الراحل حيدر علييف، بحديقة الشرق، بالقناطر الخيرية، بحضور مسؤلي سفارة اذربيجان بالقاهرة، وبعض اعضاء الجالية وجمعية الصداقة المصرية الأذربيجانية، أقطاى بيراموف مسئول وكالة أنباء أذرتاج، وعضو مجلس النواب عادل عامر، وعدد من المسؤولين بالمحافظة.

أشار اللواء الهجان، إلى أن العلاقات المصرية الأذربيجانية تشهد مزيداً من التوثيق والقوة، ترجمة للعلاقات الأخوية القوية التي تربط الرئيسين عبدالفتاح السيسى وإلهام علييف، بما ينعكس إيجابياً لصالح الشعبين. فضلاً عما هى عليه الآن، باعتبارها علاقات تاريخية ومتجذرة فى مختلف مناحى الحياة، مستشهداً بوجود علاقات توأمة بين محافظتي القليوبية وأبشيرون، وإقامة مدرسة الصداقة المصرية الأذربيجانية فى مدينة العبور، فضلاً عن اللجنة العليا المشتركة بين البلدين وعلى أعلى مستوى للتنسيق والتعاون في مختلف المجالات الحياتية.

وأشار السفير الأذربيجاني “الخان بولوخوف”، إلى مرور ثلاثين عاما من العلاقات المصرية-الأذربيجانية والتى تعتبر مثالية وتحتذى فى العلاقات الدولية، موضحاً أن الدبلوماسية الأذربيجانية ترتكز على نشر السلام والتسامح بين كافة الشعوب، وترسيخ أسس الاحترام المتبادل، معربا عن شكره وتقديره لمصر رئيسا وشعباً وحكومة، للاهتمام البالغ بتقوية هذه العلاقات بين البلدين، وكذا الاهتمام بالمحافظة على الحديقة وتمثال الزعيم الأذربيجاني الراحل حيدر علييف، موجهاً الدعوة إلى المحافظ لزيارة أذربيجان قريباً، مرحباً بوجود لجنة رجال الأعمال المشتركة وما تسهم به في دعم وتقوية العلاقات، مقترحا وضع لوحة تعريفية بالزعيم الوطني حيدر علييف أمام تمثاله، لمزيد من التعريف والبيان للزائرين.

وأشاد بدور جمعية الصداقة المصرية الأذربيجانية فى دعم وتوثيق عرى الأخوة والعلاقات التجارية والتبادل الثقافي والحضاري فيما بين شعبى البلدين وبما يعزز الروابط الإنسانية.

واقترح النائب عادل عامر، تدريس اللغة الأذربيجانية فى جامعة بنها، وإقامة علاقات توأمة برلمانية وعلى هامش الزيارة قامت البعثة الاذربيجانية بجولة في الحديقة والمكتبة العامة وشاهدوا فقرة من الفلكلور الشعبي لبعض الأطفال، تعبيرا عن عمق العلاقات المصرية الأذربيجانية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.