حزب “المصريين”: تجربة التنمية البشرية والاقتصادية محل إعجاب العالم

قال المستشار حسين أبو العطا، رئيس حزب “المصريين”، إن الدولة المصرية في عهد الرئيس السيسي تتألق عالميًّا بتحقيق العديد من الأرقام القياسية من خلال موسوعة جينيس للأرقام القياسية، موضحًا أن الدولة المصرية اهتمت بالتنمية البشرية والارتقاء بالعنصر البشري والذي يمثل الركيزة الأساسية للتنمية المستدامة، مثنيًا على تأكيد الأمم المتحدة بأن مصر الأولى عالميا فى إصدار تقارير التنمية البشرية.

وأضاف “أبو العطا”، في بيان اليوم الثلاثاء، أن ما حققته الدولة المصرية بفضل الرؤية الثاقبة والعبقرية للرئيس السيسي يؤكد للعالم كله أن هناك حرصًا من جموع المصريين بجميع اتجاهاتهم وانتماءاتهم السياسية والشعبية والحزبية على تقديم أروع الأمثلة في تحقيق الإنجازات والتنمية والتعمير على كافة الأصعدة والمستويات، موضحًا أن القيادة السياسية الحكيمة فتحت الملفات الحرجة والشائكة التي ابتعد عنها المسؤولون سابقًا ونجحت في تحقيق إنجازات قياسية في شتى المجالات.

وأوضح رئيس حزب “المصريين”، أن المشروعات القومية التي اُفتتحت في عهد الرئيس السيسي تدعو للفخر، مؤكدًا أن وقوف المصريين صفًّا واحدًا واصطفافهم خلف القيادة الحكيمة للرئيس السيسي والقوات المسلحة المصرية الباسلة والشرطة الوطنية، هو الذي جعل مصر تُحقق نجاحات كبيرة وغير مسبوقة في شتى المجالات ومواكبة ركب التطور وإفساد جميع المخططات والمؤامرات والمخاطر التي واجهت مصر على مدى السنوات الماضية.

وأشار إلى أنه لم يعد أحد في مصر لا يرى الإنجازات الجبارة وعملية التنمية الشاملة على أرض الواقع، ففي القرى هناك مبادرة “حياة كريمة”، إضافة لمدن جديدة ومشروعات، وحديث صريح وواضح وبه مسؤولية، موضحًا أننا لم نشهد مصداقية وواقعية ومصارحة مثلما عاصرناها في عهد الرئيس السيسي، لافتًا إلى أن دورنا كمصريين هو الوقوف حائط صد للدولة للرد على ما يُثار بالسوشيال ميديا من شائعات مغرضة هدفها إثارة البلبلة والفوضى في الشارع المصري.

وأكد أن المصريون يوميًا يعاصرون افتتاحات جديدة لمشروعات تنموية تعود بالفائدة على المواطن المصري، ومشروعات قومية، ومبادرات اجتماعية، ومنها مبادرة حياة كريمة، وغيرها من المبادرات التى عملت على تحسين جودة الحياة لدى المواطن المصري، موضحًا أننا نستطيع القول بكل فخر أن الدولة المصرية تشهد طفرة حقيقية فى جميع القطاعات وعلى كافة الأصعدة.

ولفت إلى أن ما يجرى تنفيذه حاليًا من مشروعات متنوعة على أرض مصر في جميع المجالات وعلى كافة الأصعدة ما كان يمكن أن يحدث بأي حال من الأحوال دون أن يكون هناك سببًا قويًا وراء كل هذه الإنجازات وهو “المتابعة المستمرة” من قبل الرئيس السيسي لمراحل تنفيذ المشروعات التي تقام الآن على أرض مصر.

وأوضح أننا أمام فلسفة حكم جديدة في عهد الرئيس السيسي، تقوم بشكل قوي على المتابعة الدائمة والمستمرة والتي لا تتوقف لمعرفة ما يتم من مشروعات صغيرة أو كبيرة، مؤكدًا أنه لا يمر يوم إلا ويكون هناك اجتماعًا مع أحد الوزراء لمتابعة عمله ومعرفة الموقف من تنفيذ المشروعات في نطاق وزارته، فكل الوزارات الآن تعمل ولديها مشروعاتها، ولكن المتابعة تظهر لنا كذلك في الزيارات التي أصبحت مثل العادة الأسبوعية للقيادة السياسية الحكيمة، حيث يتفقد كل جمعة واحدا من مشروعات التطوير والتحديث، وهي الجولات التي تُمكن الرئيس السيسي من الحديث مع المواطنين مباشرة ودون وسطاء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.