تمارا حداد: بمناسبة انطلاقة حركة فتح 58… نتطلع لعام جديد عنوانه الوحدة والتحرر من الاحتلال

أيمن الأمين

قالت د. تمارا حداد الكاتبة والباحثة السياسية الفلسطينية، في ذكرى انطلاقة حركة فتح 58،و بالتزامن مع بداية العام الجديد، إن الشعب الفلسطيني يتشوق لأن يكون عاما يتحقق فيه آمال الشعب الفلسطيني بالتحرر والانعتاق من الاحتلال

وأضافت “حداد” إن تزامن العام الجديد وذكرى انطلاقة فتح، التي قدمت الآلاف من الشهداء والأسرى والجرحى في سبيل تحرر الوطن وتحقيق سبل الطرق نحو تقرير المصير، يعزز المراد من العام الجديد وذكرى الانطلاقة بأن يكون رؤية الجميع والكل الفلسطيني نحو تحقيق هدف واحد وهو إعادة اللحمة الوطنية ضمن اسس ورؤية وطنية تحت إطار قيادة وطنية شرعية جديدة تؤمن بالنضال الوطني والتحرر الفعلي وتعزز سبل صمود الشعب الفلسطيني على أرضه أمام الهجمة الشرسة التي سيشهدها الشعب الفلسطيني بوجود تشكيلة عنصرية هدفها الخلاص من الشعب الفلسطيني وتعزيز الهوية اليهودية بغلاف روح صهيونية والسيطرة على الأرض الفلسطينية واستخدام كافة أشكال الهجوم والدفاع الممنهج ضد الشعب الفلسطيني.

وأوضحت “حداد” أن هذا المخطط بحاجة لتكاثف جهود الشعب وكافة الحركات السياسية لوقف تلك الرؤى الصهيونية بتحقيق حلم دولة إسرائيل من خلال السيطرة على الضفة الغربية.

وأكدت ان مخطط الاحتلال يسير بشكل خطير امام حالة الانقسام الفلسطيني وضعف وهوان الفصائل، الأمر الذي بحاجة لوقفة جدية وإعادة النظر نحو الالية الحالية وبلورة آليات وسبل جديدة لإعادة روح المشروع الوطني قبل فوات الأوان.

واعربت “حداد ” عن أملها أن يكون العام الجديد عام تحقيق العزة والكرامة والصمود تزامنا مع ذكرى انطلاقة حركة فتح.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.