تفاصيل.. تعرف على الشروط الجديدة لزواج المرأة بعد سن الأربعين

أيمن الأمين

لم تتوقف محركات البحث على الانترنت خلال الأيام الماضية على القوانين الجديدة المتعلقة بالزواج والطلاق في مصر ، لعل آخرها بخصوص شروط زواج المرأة بعد سن الأربعين.

ويهدف مشروع قانون «الفحص الطبي الشامل» للمقبلين على الزواج، المقدم من النائب كريم طلعت السادات، إلى إنشاء برنامج وقائى وتعليمى له أهمية مجتمعية هدفه تعزيز صحة المجتمع والحفاظ عليه.

وأضاف السادات في تصريحات صحفية، أن مشروع القانون يلزم المقبلين على الزواج بإجراء فحوصات طبية من أجل الحصول على شهادة طبية ونفسية واجتماعية، بالإضافة إلى إمكانية التنبؤ بوجود أمراض وراثية أو مناعية قد تنتقل إلى النسل مستقبلا أو الأمراض المعدية المنتقلة إلى الزوجين».

وتابع: «مشروع القانون يسهم في الوقاية من خطر الإصابة بالأمراض الوراثية، من خلال الكشف عن حالة الشخص الحامل للمرض الوراثى لدى الأفراد المقبلين على الزواج، وزيادة التوعية بأهمية الفحص الطبى ما قبل الزواج، وتقديم الاستشارات الطبية حول الأمراض الوراثية، بالإضافة إلى معرفة كل من الطرفين بالحالة الصحية للطرف الآخر وتوعيتهم، والإرشاد والتأهيل النفسى والاجتماعى للمقبلين على الزواج».

ووضع مشروع القانون شروطًا جديدة للزواج، حيث ارتكز على عدد من المبادئ في مقدمتها حماية الأسرة وضمان عدم تفككها، وذلك انطلاقا من كون الأسرة نواة المجتمع، وصلاحها قوة له، معتبرًا أن الحياة الخاصة لها حرمتها وقدسيتها ولا يجوز التعامل معها بتهاون أو عدم دراية.

وجاء مشروع القانون بعدد من الشروط الخاصة بالمرأة المتزوجة بعد سن الأربعين، ملزمًا إياها القيام بهذه الشروط حال الزواج بعد هذه السن، كالتالي:

1- ضرورة أن تخضع لاختبار سرطان الثدي.

2- عمل تحليل الغدة الليمفاوية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.