انتحر لحرمانه من رؤية ابنته.. قصة وفاة شاب تهز مواقع التواصل

عمرو مدين

نشر رواد مواقع التواصل الاجتماعي قصة وفاة الشاب “محمد القباني ” بعد حرمانه من رؤية ابنته؛ وبعد معانته الشديدة صعدت روحه إلى بارئها. 

وتداول رواد ومتابعي السوشيال ميديا، صورة للشاب الراحل محمد القباني وعليها شريطة سوداء مدون أسفلها عبارة “إنا لله وإنا إليه راجعون” 

 

تفاصيل وفاة الشاب 

 

توفي الشاب في قرية “شط الملح ” بمحافظة دمياط مسقط رأسه، وذلك عقب تناوله حبة الغلة السامة ليتخلص من حياته بعد حرمانه من رؤية ابنته من والدة زوجته بسبب الخلافات الأسرية.

كما لم يفارق “القباني” الحياة سريعا، وظل يصارع الموت ثلاث ساعات حتى جاءت أهل زوجته بابنته إليه؛ فقام بتقبيلها لتقابل روحه بارئها.

وأوضح عم الشاب محمد القباني أن سبب خلافاته مع زوجته ترجع إلى التدخلات الكثيرة من أهلها وخروجها المتكرر وعملها دون إذنه.. ” وجاء على لسانه: “ودا كان عامل مشاكل كتير وكانت كل يوم والتاني تاخد بنتها كارما وتروح بيت أهلها، ومترضاش ترجع إلا بعد إلحاح منّا، ولكن لما زادت المشاكل اتطورت لدرجة إنها راحت تقعد عند أهلها ورفضت إن زوجها يشوف بنته كارما اللي عندها ٥ سنين، خصوصا إنها كانت عارفة إنهم متعلقين ببعض إزاي، ورفعت عليه ١٣ قضية، مقابل قضية واحدة اضطر يرفعها عشان ياخد حكم يشوف بيه بنته، خصوصًا إنهم كانوا رافضين تماما إنه يشوف بنته للضغط النفسي عليه “

وأضاف: “يوم الواقعة فوجئنا بمحمد يصرخ من الألم وفضل كده ٣ ساعات متواصلة، ولما استفسرنا منه قال إنه ابتلع حبة الغلة السامة عشان يتعب ويستعطف زوجته عشان تبعتله كارما يشوفها، ومكنش يقصد خالص الانتحار، واضطرينا نكلم شقيق حماته لإحضار الطفلة بسرعة عشان أبوها يشوفها، ورغم إنه كان في حالة إعياء شديد جدا وحالته الصحية في منتهى السوء واضطرينا نركبله محاليل وأدوية، ومجرد ما دخلت عليه كارما خلع المحاليل ورفع راسه وفضل يحضن ويبوس البنت لحد ما سكت فجأة وجسمه اترمى على السرير وروحه طلعت لخالقها “

وتابع قائلا: “حاولنا الوصول للزوجة وأهلها، لكنهم رفضوا الحديث “

وهكذا “انتهت حياة الشاب بتقبيل ابنته قبيل موته مباشرة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.