النائب محمد عريبى يهنئ الإخوة الأقباط بمناسبة رأس السنة الميلادية: “يجمعنا وطن واحد”

 

تقدم النائب محمد عريبى عضو لجنة القيم بمجلس الشيوخ، والقيادي بحزب مستقبل وطن، بخالص التهنئة للإخوة الأقباط وجموع المصريين بمناسبة عيد الميلاد المجيد ، قائلا: “أدعو الله أن تعود تلك المناسبات على مصرنا الحبيبة بمزيد من الأمن والأمان والسلام”.
وأكد عضو لجنة القيم بمجلس الشيوخ ، في بيان له، أن أي مناسبة للإخوة الأقباط هي مناسبة للمسلمين أيضا وجموع المصريين، فنحن نتشارك في كافة المناسبات ما دامت تدعو للبهجة والتآخي وحب الآخر، فكلنا يجمعنا لواء وطن واحد، وأرض خصبة واحدة، فنتعايش على تراب هذا الوطن متحابين إخوة، لا يفرق بيننا أحد ، فالجميع مصريون، متساوون في الحقوق والواجبات.

ونوه عضو مجلس الشيوخ إلى الدور الوطني العظيم الذي تقوم به القيادات الكنسية، وعلى رأسها قداسة البابا تواضروس الثاني، في أحلك الأزمات التي مر بها الوطن، في لحظات فارقة من تاريخه، وبالإضافة إلى ذلك فقداسته يدعم دائما تقوية الوحدة الوطنية والحفاظ على النسيج الوطني للشعب المصري العظيم المترابط على مر التاريخ رغم ما مر به من أزمات، ومحاولات مستميتة ومتواصلة من قوى الشر لزرع الفتن وتأجيج الأزمات بين أبناء الشعب الواحد، مؤكدا أن الحث الوطني الواعي والمدرك لخطورة التحديات التي تواجه الوطن لدى قداسته حالت دون نجاح تلك المحاولات الآثمة.
وقال عضو مجلس الشيوخ إن المصريون تميزوا على مر التاريخ المصري في مختلف العصور بالترابط فيما بينهم على اختلاف مشاربهم ومذاهبهم، فالشعب المصري تربى على السماحة الدينية والمشاعر الطيبة والعلاقات الودية بين أبناءه، لاسيما وأن معدنه الأصيل يظهر وقت الأزمات، إذ تتجلى اللحمة الوطنية ويتشارك الجميع يدا بيد في سبيل الدفاع عن الوطن ورفعته.

وأشار القيادى بحزب مستقبل وطن إلى أن الشعب المصري مُلقي على عاتقه اليوم مسئولية كبيرة بالتضافر مع القيادة السياسية والحكومة في العبور من الأزمة الاقتصادية الجارية التى نتعرض لها بسبب الاضطرابات العالمية وما ويواجههة العالم من مشاكل اقتصادية .
وتابع النائب محمد عريبى، أن القيادة السياسية ما زالت تسير على خطى إيجابية في الحفاظ على المعدلات الاقتصادية في مستواها المرتفع رغم التحديات والصعوبات التي فرضتها الأزمة العالمية جراء الحرب الروسية الأوكرانية ومن قبلها فيروس كورونا، مشيرا إلى أن القيادة السياسية المصرية برئاسة الرئيس عبدالفتاح السيسي تعمل جاهدة من أجل الحد من آثار تلك الأزمات على المواطن البسيط، وأكد أن مصر ستظل دائما وأبدا بلد الأمن والأمان والاستقرار ووطنا آمنا يتسع لجميع المصريين .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.