النائبة أمل رمزي: تحقيق مصر لاجندة التنمية المستدامة جعلها في مصاف الدول صاحبة رؤية تنموية شاملة

 

قالت النائبة أمل رمزي، عضو مجلس الشيوخ، ورئيس لجنة السياحة بحزب الوفد، إن إطلاق تقرير الأمم المتحدة للتنمية البشرية في مصر 2021، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي بالعاصمة الإدارية، شهادة جديدة توثقها الدولة المصرية في تحقيق معدلات نمو مرتفعة وتحقيق المفهوم الصحيح للتنمية البشرية في مختلف المجالات.

وأوضحت رمزي، في بيان لها، أن مصر استطاعت تحقيق المبادىء الأساسية التي اشتمل عليها مفهوم التنمية الشاملة، مما جعلها الدولة الوحيدة من الدول النامية التي أصدرت هذا العدد من التقارير منذ عام 1994، مشيرة إلى أن مصر نجحت في الاهتمام بالعنصر البشري في مختلف المجالات وساهمت في دعم جميع الفئات المجتمعية، لاسيما التي كانت تعاني من تهميش، أهمها المرأة المصرية، ووضعها في مواقع صنع القرار مما جعلها تستحق الإشادة والتقدير ورفع مكانة مصر بين الدول بايمانها اليقين بالقدرات التي تمتلكها المرأة ودورها الأساسي في التنمية وعملية البناء داخل المجتمع المصري.

ولفتت أن تقرير التنمية البشرية أكد أن مصر واحدة من الأسواق الناشئة التي شهدت معدلات نمو إيجابية رغم أزمة كورونا، مما يؤكد نجاح مصر في تطبيق السياسات المالية والاقتصادية التي استطاعت مواجهة التداعيات السلبية التي فرضتها تلك الجائحة، والتي لم تستطع دول عدة تجاوزها، قائلة: مصر كانت من أكثر الدول نشاطًا في اتخاذ تدابير حاسمة لضمان حماية المواطنين من كورونا، مما جعلها أقل الدول تأثرا من سلبيات الجائحة.

وأضافت عضو مجلس الشيوخ، أن مصر حققت نجاحا ملحوظا في تطبيق أجندة رؤية مصر المستدامة ٢٠٣٠، والتي تستهدف الارتقاء بمعيشة المواطن وتحسين جودتها.

وأشادت بمعدلات النمو التي حققتها القيادة السياسية بفضل اتباع الاستراتيجيات التي تعمل على مدى الطويل، إلى أن وصلت في الربع الأخير من العام المالي الماضيالى ٧,٧ .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.